Analogies between ISIS and Israel

September 26, 2014

“P.S. I’m using the 3 in da3ish as a letter. In our Arabicly pronounced kind of english we use numbers to pronounce some letters the english language doesn’t have. will post more on this in days to come.”

SO, to begin with, what am I advocating?
Something as fanatic as da3ish (or ISIS), as enthusiastically-planned as Zionism, as delicious as Daoism, as musical as Alan Watts, as loving as inter-Christian love, as free of inhumanity as full of it Islam is, and so on. Da3ish, I claim is something that Muslim people have the opportunity to get excited on within their own coordinates. If you got nothing better to get excited on, you go killing people and starting terrorist organizations. And I mean, can’t we say that ISIS is just like Israel? I mean, don’t get me wrong because I have respect for both of them, but both of them are terrorist organizations for the outsider and things the insider can see as a safe haven from the inidelogical life surrounding them. Jews were like, if we don’t’ start an Israel another Holocaust might happen, and the world isn’t “ideological” enough about the issue to prevent another one from happening, and ISIS is like, if we don’t go back to the original Islam America will invade us again and all sorts of catastrophes will start happening. Jihadis don’t realize that they are the catastrophe, and Jews don’t realize that they have become the torturers in their fanatical attempt to build a safe haven for them. Now, can’t ISIS say that Iraq was a more or less nonexistent state? And can’t it invite Muslims from all around the world? And isn’t this what it’s doing? YIP! If the world wants to end ISIS it gotta end the Jewishness of the Israeli state and da3ish will stop being automatically, just like if the Bahraini Al-Wefaq organization, like I said in a previous article, ends itself, the Bahraini government will automatically become a better one that’s less inclined to be against Shiites.

*it goes without saying that I’m against killing civilians, and against ISIS in its totality

Why do I have respect for Israel and ISIS although they’re on the totally different end in the political spectrum? and don’t I think that Israel is better for its people than ISIS? DUH. but that’s the subject of another article because the issue is slightly more complicated than you might imagine.

Cheers

The Bahraini Crisis – Ideology and Politics in a new light (1)

September 13, 2014

It’s been since 2011 and no one has been able to solve it. In political time, three or four years might just correspond with a few days, but in reality, this corresponds to ages of witnessing horrors and evils that no one should bear with or even witness to begin with.

No doubts, the Bahraini political problem might be one of the most complex issues in the Arab political scene, considering how many International forces are at play in it. And by international, I don’t necessarily mean official International bodies, but I mean bodies of culture that exist independently of the boundaries of nations and space.

To make myself clearer, I want to make the point that Shiites all-over the world have an agenda of their own, and the fact that Shiites in Bahrain claim that they have nothing to do (politically, that is) with Hizbullah are of no importance whatsoever in the grand scheme of things, because culturally they’re connected to that at the basis of which Hizbulla stands. They’ve tied themselves together beyond recognition just by having established figures like Hassan Nasrulla and the Iranian leader Khamenai as spiritual leaders of their own. In so many Matams (which are places where Shiites celebrate their religious occasions) we see pictures of Khomeini and Khamenai hanging in there. So I guess now it would become clear for the objective observer how justified the Sunnis are when they call the main Shiite opposition party Al-Wefaq : (which literally means Being in Accord and Agreement) just another tail of HIzbulla. In my opinion, any attempt to try and find a solution for the political problem will not find any echo unless it starts by ridding the Shiite community of the icons which represent its decisional dependency on foreign leaders.

Al-Wefaq should, as a gesture of good intentions, should dissolve itself and its followers should join new secularly-oriented parties. I know that this is something very hard for the Bahraini people to accept, but this is the topic of just another blog post.

Psychedelics, War and Crime

July 28, 2014

“The Palestinian threat harbors cancer-like attributes that have to be severed. There are all kinds of solutions to cancer. Some say it’s necessary to amputate organs but at the moment I am applying chemotherapy.” Israeli Defense Minister.

Humans aren’t a cancerous danger, Israel. But as a matter of fact, some ideas, (like the idea that some humans are cancerous) are definitely cancerous. And YES, Hamas undoubtedly has a cancerous ideology, but the solution isn’t to bomb the shit out of Gaza, if you’re so afraid of how their ideas will manifest, why not bomb the shit out of these ideas? Throw some LSD in some Hamas event drinks.. If it doesn’t work, maybe try LSDing Gaza’s water supply for a day, fuck, let it be a year! You know, just use whatever tool that’s nichely aimed at changing the mechanism of the meme you’re so afraid of.  Punishing people, even on mass scales, does nothing other than dedicating the animosity towards the aggressor.

Politicians have a severe lack of imagination. The congress in a typically-American fashion threw hundred millions of dollars at Israel to improve its defense, (funny, when Gaza is where it has been raining bombs) but either ways, this is a completely meaningless response that will not do anything but deplete taxpayers money. A smartly-spent fragment of this money would have actually.

You might think I’m trying to be funny, because you would think it’s more responsible for countries to BOMB and KILL people rather than just changing their psyche, in an attempt to get them to see things in a different way.

I don’t want to be mistaken for someone who’s saying that it’s only Palestinians that need their minds changed, and that this is exactly what should be done for them, because they’re mad terrorists, but this is merely a refutational critique of people who are defending Israel in its so-called “mere response” to the threat facing “her”. (Because you know, Israel is so peacefully feminine).

Einstein says: “No problem can be solved from the same level of consciousness that created it”

I do think this also extends to  normal state-imposed sentences against felons or criminals. Why not invest more in establishing an infrastructure that’s capable of dealing with these ideas that are deemed so dangerous or deadly that their holders must spend unimaginable periods of time in prisons, while we can develop ways of dealing with the very idea we’re concerned about. This doesn’t even have to be involuntary, one can choose between serving the traditional sentence or going through the (healing, therapy, rehabilitation… or whatever you wanna call it) system.

something to share

October 28, 2013

حين تخرج الشمس من مغربها

June 23, 2013

ينقل لنا التراث الديني الإسلامي الكثير من الأحاديث التي تقول بأنه في آخر الزمان تطلع الشمس من مغربها، وحين تظهر هذه العلامة من علامات الآخرة فإن التوبة لا تقبل.

بعيداً عن السخرية من سفاهات “علامات يوم القيامة”، أعتقد أن هذا التشبيه مؤثر جداً. حين تخطئون، ستصل بكم الخطيئة إلى حد-اللا-رجعة، فابحثوا عن سبيل النجاة من قبل أن تهلكوا.

من طبيعة الناس أنها لا تبحث عن حلول لمشاكل غير متصلة بواقعهم، أي: بما سيقع عليهم. أخشى أنه ب”طبيعة الحال”، لا أحد هنا في الولايات المتحدة مُؤَرّق كثيراً بالسياسات الخارجية الأمريكية، أو لا أحد في دبيّ مثلاً يسهر ليله ونهاره باحثاً عن حل لمشكلة العمال المُستعبدين. كما أنني لا أتوقع أن ألتقي بيوم من الأيام بفيلسوف قطري!

 المشاكل التي تؤرقنا تولد من التصادم مع السلطة،  سواء كانت السلطة الفكرية للمجتمع أو السلطة السياسية أو غيرهما. وما لم يتصادم الإنسان مع شيء من هاته وما لم يرَ منها ضُرّاً فلا شيء على الأرجح سيدفعه للتشكيك، فكل ما يكفي لإقناع الشخص العادي او استعباده فكريا/عملياً هو الربط المنطقي الغير ضروري، أو عبارات من شاكلة: إما(..) أو (..) لذلك(..)، مما ينتج عقولاً مخنثة من شاكلة: إن كان الدين الفلاني أو التصرف العلّاني صحيحاً أو شرعياّ فلي الجنة، وإن كنت خاطئاً فلم أخسر شيئاً.

كلفة الشذوذ أوالرفض عالية جداً وغير مُستحسنة ذهنيا، مما يدفع الفرد لتجنبها.

هذه الكسل الفكري يعوّد الناس على تقبّل الأفكار والممارسات الخاطئة، وآنذاك، فحتى وإن كان كل شيء على ما يرام فهناك “فتنة”، ويقول الحديث: “اجتنبوا الفتن، ما ظهر منها وما بطن”.

يظهر كلّ هذا في الأزمات بشرارة واحدة من العيار الثقيل، فيطفو على السطح ما كان مخفياً، ويتّخذ النزاع ظاهرياً شكل محدّداته المفترضة وما هو كذلك، وإن تجاهل ذلك الطرفان.

في خضم كلّ ذلك، تتشكل الجماعات بما هي عليه بشكل أقوى وأكثر صلابة، ويصبح بذلك الحل مستحيلاً، وحين يدرك الطرف الأضعف أخطائه يكون الأوان قد فات، وتصبح المهمة عليه مضاعفة كثيراً.

A martyr of philosophy..

March 28, 2013

When I was a kid, around 7 or 8, I would every now and then read whatever books I would come across, and naturally, these included some theological books. Many of these books said that God doesn’t hold pre-adolescent kids accountable for what they do, because they lack full sanity, or something like that.
Well, upon reading that, I was considering committing suicide, because after all: “if God won’t hold me accountable for my suicide, and kids automatically go to Heaven when they die, why bother and live any longer?- Who knows how much sin I would committ when I grow up!”.
Outsmarting God sounded like a good option, but I struggled with the idea before I finally forget about it, because: “God isn’t supposed to be stupid, and yet, he seems to be stupid enough to think that a kid like me can’t manipulate the system of reward and punishment?-hmm”. Something didn’t quite make sense.

LOL I’ll take the rest of my day to enjoy the fact that I lived to tell the story, and that I didn’t waste my life in vain!

On being deep

February 27, 2013

Today’s “deep” thought: If being deep doesnt help you become a more effectively-superficial person, then throw this “deepness” deep into the ocean. It’s better off in there. The ocean is deep, we, humans, are creatures of the surface.

حين تخرج الشمس من مغربها – حيثُ لا يكمن الفعل في ذاته (3)

May 8, 2012

ينقل لنا التراث الديني الإسلامي الكثير من الأحاديث التي تقول بأنه في آخر الزمان تطلع الشمس من مغربها، وحين تظهر هذه العلامة من علامات الآخرة فإن التوبة لا تقبل.

بعيداً عن السخرية ممّا يُسخر منه من “علامات يوم القيامة”، أعتقد أن هذا التشبيه مؤثر جداً. حين تخطئون، ستصل بكم الخطيئة إلى حد-اللا-رجعة، فابحثوا عن سبيل النجاة من قبل أن تهلكوا.

من طبيعة الناس أنها لا تبحث عن حلول لمشاكل غير متصلة بواقعهم، أي: بما سيقع عليهم. أخشى أنه ب”طبيعة الحال”، لا أحد هنا في الولايات المتحدة مُؤَرّق كثيراً بالسياسات الخارجية الأمريكية، أو لا أحد في دبيّ مثلاً يسهر ليله ونهاره باحثاً عن حل لمشكلة العمال المُستعبدين. كما أنني لا أتوقع أن ألتقي بيوم من الأيام بفيلسوف قطري!

 المشاكل التي تؤرقنا تولد من التصادم مع السلطة،  سواء كانت السلطة الفكرية للمجتمع أو السلطة السياسية أو غيرهما. وما لم يتصادم الإنسان مع شيء من هاته وما لم يرَ منها ضُرّاً فلا شيء على الأرجح سيدفعه للتشكيك، فكل ما يكفي لإقناع الشخص العادي او لإخضاعه فكريا/عملياً هو الربط المنطقي الغير ضروري، أو عبارات من شاكلة: إما(..) أو (..) لذلك(..)، مما ينتج عقولاً مخنثة من شاكلة: إن كان الدين الفلاني أو التصرف العلّاني صحيحاً أو شرعياّ فلي الجنة، وإن كنت خاطئاً فلم أخسر شيئاً.

كلفة الشذوذ أوالرفض عالية جداً وغير مُستحسنة ذهنيا، مما يدفع الفرد لتجنبها.

هذا الكسل الفكري يعوّد الناس على تقبّل الأفكار والممارسات الخاطئة، وآنذاك، فحتى وإن كان كل شيء على ما يرام فهناك “فتنة”، ويقول الحديث: “اجتنبوا الفتن، ما ظهر منها وما بطن”.

يظهر كلّ هذا في الأزمات بشرارة واحدة من العيار الثقيل، فيطفو على السطح ما كان مخفياً، ويتّخذ النزاع ظاهرياً شكل محدّداته المفترضة وما هو كذلك، وإن تجاهل ذلك الطرفان.

لكلّ فكرةٍ غبية، هنالك جيلٌ سيدفع ثمناً.

في خضم كلّ ذلك، تتشكل الجماعات بما هي عليه بشكل أقوى وأكثر صلابة، ويصبح بذلك الحل مستحيلاً، فينظر الناظرون إلى مواضع الخلاف محاولين التوفيق بين الاثنين، ظانّين بذلك جوهر المشكلة وما هوَ كذلك. وحين يدرك الطرف الأضعف أخطائه يكون الأوان قد فات، وتصبح المهمة عليه مضاعفة، إن لم تكن مستحيلة – تكون الشمس قد خرجت من المغرب.

لست هنا أعني شيئاً من قبيل “كل الاطراف مخطئة وندعو الجميع للتسامح” ولا أتلمّس العذر لأحدٍ على غيره – عموماً: الشاطر يفهم.

القول المُبين في انحراف الدين

April 14, 2012

ربما الفرق بين الإسلام والإسلامية أن الإسلام كما عناه مُحمّد هو ربما تماما المعنى اللفظي للكلمة: “المُسلِم من سلِمَ المُسلِمون لسانهُ ويده” والمقصود ب”المسلمون” هنا ليس عموم المتديّنين بالإسلام بل الذين كفّوا الآخرين ألسنتهم وأيديهم، ولما للتوارث من سلطة تُغيّب المعنى وتكرّس الحرف فقد اكتسب (الإسلام المعنى) الالتصاق الوثيق بما مارسه محمد حتى أصبح بما هو عليه اليوم. وربما فإن ما جاء به مُحمد من دين لا يخلو من الحرفية أو الإسمية له، الا انها إسمية مبنية على المعنى وليست إلا معززة له، وهذا كما عرّفها هو، لا كما فهمنا بأفهامنا اللغوية المتجرّدة. الإسلامية كما اتضح ليست سوى التمسك بمفهوم لفظ “الإسلام” كإيديولوجية بما تعنيه من فهم طائفي/اجتماعي مبني تاريخيا وربما لم يرده محمد ولم يهتمّ له كجوهر لدعوته.

وكذا فإنا يجب أن نفهم القرآن والإسلام عقلياً ولغوياً بشكل خارج عن “الإسلامية” المفروضة على أفهامنا لنعرف مقاصد محمد ومُراداته فلا بد من القراءة بأذهان متجردة من هذه “الإسلامية”.

حين يستخدم القرآن على سبيل المثال كلمة المُؤمِنين -وهي غالباً ما تُترجم ك -believers-
فالمترجم هنا يأخذ المُتصوّر الشعبي ويفرضه على الكلمة، ولا اظنه الفهم الدقيق للكلمة ولا أظنها الترجمة الصحيحة، فلغوياً كلمة مؤُمِن تأتي من الإيمان، الكلمة التي تُترجم بدورها لfaith،


إلا أنني أجد هذا الفهم للكلمة سطحياً جداً ومبنياً كما أشرنا الى الارتباطية الملحوظة للكلمات (الاصطلاح) لا المعنى اللغوي، ولو فسّرناها حرفياً لكان أضبط وأكثر ترجيحاً للعقل. فلو راجعنا كلمة “الإيمان” لوجدناها غير مبنية على لفظها ويُمكن إرجاع أصلها إلى “أَ مِ نَ” “أمِنَ” أي اطمئنّ الى الشيء وأسلَم لهُ القلب أو “أسلَمـ”ـهُ من شره، وبهذا تكون كلمة المؤمنين غير دالّة على التصديق بالله وإنما على إئمان “إيمان” الغير، وحينما نقول “المؤمنينَ بالله” فالمقصود ليس تحديدا هو معنى “المصدّقين بالله” وإنما المُطمَئنِّين له أو المُطَمئِنينَ والمُسلِمينَ غيرهم من شرّهم لسبب ايمانهم به، (أي: الله)
الفهم الآخر هو الاطمئنان لهذا المُطلق (الله). وهو ليس ذات التصديق به لأن التصديق يُشير إلى وجود قد يُصدّق به أو يُكذّب، ولا يُصدّق او يُكذّب إلا بغير-واضح الوجود

الدقّة كما أراها في هذا الفهم أن القرآن لم يأتِ لإثبات إله اسمُهُ الله بل يفترض وجود المُطلَق القديم (إذا سلّمنا ببطلان التسلسل اللانهائي وبُطلانه معقولٌ)، فوجودهُ (المطلق) لا يحتاج إلى تدليل فهو وجود فهمي مُجرّد، والإلحاد به إنما في نفي آو إنكار صفاتٍ معيّنة عنه أو عليه، كنفي إمكانية أو ضرورة إدراكه المباشر أو الكامل أو إنكار إمكانية تعريفه المستمر عن نفسه بالذكورية فيما يٌسمى بالكتب المقدسة، بينما يُدّعى أنها كُتُبّ منسوبةٌ لمُطلَقٍ لا ذكر ولا أُنثى.

ولمّا كان في القرآن نصاً وفي “الاسلام” (المنظومة/الإيديولوجية) كثيرُ مُحَرّجٍ للمُدافع، مُضحكٍ للمستهزئ، ولا-مُوائمٍ للمناطقيّ المُتعقّل، حيث الله يخسف بالبشر قردةً وخنازير ويبعث بكتبه الأفضل مبيعاً ببضع لغات ويختفي، ولا يؤتي البشرية ساطع الأدلة على وجوده، ولا يُمانع ان يستخدم اسمه الظالمين في سبيل ظلمهم (الى اخره من الاعتراضات الوجيهة-وهي ليست شبهات عابرة كما سيحب المتدينون تصويرها) فقد استقبحنا هاته المنظومات للحق وبالمعايير المُحقّقة عقليا، فلمّا عرفنا كذلك أن محمداً لم يُتمّ جمع القرآن والحديث في عصره، وان جمعهما لم يكن إلا باجتهاد الصحابة والتابعين، ولمّا كان من الواجب ألا نفترض الصحة لهيكلٍ معطوب والشكّ فيه مبدأيّ الطبيعة، لزم لنا ألا نُفسّر وصول القرآن لنا (والذي هو من المفترض به أن يكون كلام الله الذي لا يتغير) أو الحديث بتفاصيله (وهو مُستند هذه الإيديولوجية، المنظومة) بأن الله “هدى” “المؤمنين” لجمعهما، فنحن لو نتجرأ على هتك الثوابت المعروفة (كطبيعانيّة الإدراك البشري) في غير ما قد يلزم لضرورة ذاتية لأمكننا قول أمور من شاكلة: “انا الإله الذي لا يفنى، كلكم مجرد صُور لي، لا تملكُ أيّ إدراك” ونبني له جدليّة على شاكلة:

“الإله مُطلق، والمُطلق لا يُدرك المطلق لأنه ذات نفسه، ولهذا، لزم عليه ان يقسم ذاته الى اشكال وتجليات، فحكم على نفسه أن يرتّبها بحيث لا يسهل عليه التعرف على عدم وجودها الموضوعي.”

بالطبع من الممكن ان يتذرع لي احدهم بان الادعاء ليست متسقاً او شيء من هذا القبيل، ولكن الفكرة المُراد ايصالها ليست المثال ذاته وانما فهم انه حين أن نهتك طبيعية الاشياء (بما نحن مُعتادون عليها فيها) فلا بد لنا من شيء أكثر أُلفةً أو ثُبوتاً منها لنبني شذوذها أو اختلاف نوعيّة طبيعيّتها عليه، ولا ينبغي أن نُشِذّها لتطبيع ما يَقِلُّ عنها أُلفةً أو ضرورةً إحقاقية.

يمكننا النظر للتاريخ والبحث فيه لنرى إن كان القرآن محرفاً أو منقوصاً أم لا ويمكننا التصديق بموقف أو تكذيبه، ولكن النقطة هنا ليست هل القرآن “مُحرّف” أم لا بس هي نقطة مرتبطة بمدى مركزية القرآن في الدعوة المحمدية أو إن شئنا بمسألة العدالة ولكن هذه مسألة أخرى..)

وقد يعترض مُعترض أن مبدأيّة الشك في القرآن والسُنّة يمكن تفاديها بالطريق الإماميّة حيثُ أنّ من بعد محمد لدينا أئمّة معصومة وهي عارفة بالقُرآن والسُنّة تمام المعرفة حافظةٌ لها من بعده، وأنّه أمكننا بعد ذلك الاعتماد على تواتُر الرُّواة عبر العصور، إلا أنني أجد هذا الاحتمال سخيفا و”إسلامويا” جداً بمعنى انتمائه إلى فهم مبني على دين محمد لا ذاتيّ فيه، ولست أحب أن أطيل في مسألة فرعيّة كهذه.

أما بعد وقد استعرضنا ما وجب وما يوجِب فقد أمكننا الإيمان بالله من حيث هي المطلق وبالإسلام معنىً من حيث هو طريقٌ إنسانيٌّ سامٍ، مُستحسنٌ ومعقول لا من كونهِ موضعاً للحقّ، ولا من كونهِ اسماً بذاته (Islam) ، وبالإلحاد بآلهة الأديان ومفهوم إله المسلمين من أجل تنزيه الحقّ. مُطلق الحقّ، الله. وإن تشابه الألفاظ لا يعني سواسية المفهوم بأيّ حالٍ من الأحوال ولا يعني وحدة المُعتقد أو الإنتماء لذات الطريقة.
وكذا لمّا وجدنا أنّ الحقّ هوَ اسمٌ من أسماءِ الإله الذي عرّف عنهُ محمد في دعوته واستحسنّا ذلك عقلاً وقلباً فقد عرفنا أن التعارض غير مقبولٍ بينَ أفكارٍ يُقبلُ من عندِ مجموعها للإله وبين الحقّ المفهوم عقلياً وعلمياً، فبذا يصبح الكافر هو من لا يتقبل مقبول العقل من المبادئ والمساعي السامية حتّى وإن استدعى أسماءها وهو في واقع الأمر لا يكترثُ بشيءٍ من معناها الذي خدع نفسهُ بأن قبلَ معنىً مشوّهاً ادّعتهُ طائفةٌ من الضالّين تحت لا-حَل للمشكلة يُسمّونه حكمة الله.

يقول كريستوفر هتشنز صلى الله عليه وسلم:

it matters not what you thinkbut how you think

//

حيثُ لا يكمنُ الفعل في ذاته- (2)

April 10, 2012

حقوق الإنسان.
أجد فكرة حقوق الإنسان غريبا جداً- ليس من كونها صحيحة أم خاطئة، بل غريبة من ناحية وجودها في أذهان الناس والشكليّة المؤسسية التي اتخذتها.

الخيار الوحيد حينما نؤمن بفكرة حقوق الإنسان هو الإيمان بالدولة أو بمجتمع الدول ككيان حامي لهذه “الحقوق”، وعليه، ففي كثير من الأحيان حينما تحارب الدولة أو تُظلم فإنه لا يُردّ عليها وإن ظلمت واعتدت (كما يحصل في البحرين). الفكرة أن أنواع الظلم واللاعدل التي يواجهها الناس هي ليست شيئاً أقل من الحرب فكرة يتم شلّ المجتمع عن إدراكها بشكل كامل من خلال إيحائيّة الشكلية المؤسسية، حتى وإن كانت حقيرة المظهر. لنا أن نقول أن حقوق الإنسان أصبحت نوعاً من “أفيون الشعوب”. أليست هي لا شيء أقل من شلّ المجتمع لذاته؟

إن الطريقة الوحيدة لحقوق الإنسان لا يمر بمؤسسات حقوق الإنسان إطلاقاً فمؤسسات حقوق الإنسان لا تملك أي نوع من أنواع القوة أو السلطة أو التأثير، فمنتهى سلطتها هي اقامة الاعتصامات والحديث لمن هم في موقع السلطة، وبالتأكيد الرد المعتاد يكون على شاكلة “سنأخذ ذلك في الاعتبار ولكنكم تعلمون تعقيد الوضع”.

 

الطريق لحقوق الإنسان هو ليس إلا الطريق التنظيمي الاجتماعي والاقتصادي بكافّة أشكالهما. لا يمكن بأي حال من الأحوال الاستسهال بما يمكن للمعارضة في أي مكان في العالم عمله لو لجأت الى هذا الطريق. إن أفعال مثل أفعال تشكيل كيانات اقتصادية حصرية أو اعادة تنظيم المجتمع بما يكفل أمنه الذاتي وسد حاجته بنفسه لا بدّ وأن يضع السطة في موقف ضعيفة جداً، وإن كان هناك ضعف في التكافؤ النوعي فإن هناك ضعف في التكافؤ العددي، لا يمكن لسلطة مهما جلبت من أعوانٍ لها أن تسيطر على أعداد تفوقها بمئات وآلاف المرات.

بحساب بسيط، لو كانت المعارضة في بلد كالبحرين تمثل نصف الشعب، مثلاً، ألا يمكننا أن نرى مقدار السلطة الاقتصادية التي يمكن أن تتمتع بها؟ أليس حرياً بالتجار المعارضين العمل على إقامة بنوكهم ومؤسساتهم الاستثمارية الخاصة؟ وأليست هذه المفاتيح التي تمكن السياسيين فيما بعد من التحكم بأطراف المعادلة بشكل أو بآخر؟

في الحقيقة، أظنّ أن على الجمعيات السياسية أن تخجل وتحل نفسها، فحين تُستهدف المعارضة ككيان واحد، وهي لا تستطيع أن تردّ شيئاً، فليس من المُبرّر استمرارها، فهي لم تعد سوى جمعيات لإصدار البيانات وإقامة المهرجانات على ما يبدو، وأرى أن شخوصها سيكونون أنفع في مواجهة السياسة على أرض الواقع من حيث تنظيم المجموعات التي تحمي الناس بدل ما هي فيه من مناشدة مستمرة لل”مجتمع” الدولي وغيرها من الجهود العقيمة.


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.